منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية

ما الشأن وجود الطلب إنما الشأن أن ترزق حسن الأدب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما الشأن وجود الطلب إنما الشأن أن ترزق حسن الأدب

مُساهمة من طرف ماما هنا في السبت 15 فبراير 2014, 22:32

قال سيدنا ابن عطاء الله في الحكم:
«ما الشأن وجود الطلب إنما الشأن أن ترزق حسن الأدب»
أهل الولاية والصلاح لهم أدب مع الله ليست المسألة أن تطلب منه
وإنما المسألة الحقيقية وجود الأدب قبل الطلب والإنسان العادي العامي من الممكن ألا يكون له أدب مع الله فيطلب منه
فلما تطلب أنت منه اسأل نفسك هل أنا ملتزم الأدب مع الله حال الطلب أو لا؟؟
فكلما راعيت الأدب عجل لك في الإجابة وإن لم تراعِ أخر لك فيها وربما تكون يوم القيامة
وسيدنا رسول الله لم يطلب ولكماله مع ربه نظر إلى السماء فحقق له المطلوب قبل أن يدعو وبعض الناس يرفع يده فيجد المدح والثناء.
سيدنا موسى استسقى لقومه فضرب لهم الحجر بعصاه:
(أ)فانبجست: يعني كانت ضعيفة.
(ب) فانفجرت: عمت الكل.
أما سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لما جاءه الرجل وقال استسق لأمتكَ لم يصلِ وأشار بيده إلى السماء فطاوعته الأكوان.
وسيدنا موسى عبد رباني أيضًا ولكنها درجات تحقيقًا لقوله تعالى:
«تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض».

جزء من شرح الحكم العطائية في مسجد الأشراف بالمقطم
مولانا الدكتور يسري رشدي جبر

________________________________________________




avatar
ماما هنا
مشرفة عامة القسم الدينى و الأسرة

انثى عدد المساهمات : 7124
نقاط : 38106
تاريخ التسجيل : 21/04/2011
فاعلة خير لوجه الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى