منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية

سمي الشاعر شاعراً لأنه يشعر بما لا يشعر به غيره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سمي الشاعر شاعراً لأنه يشعر بما لا يشعر به غيره

مُساهمة من طرف إيمان إبراهيم مساعد في الجمعة 22 يوليو 2011, 18:02

الشعرـ تعريفاً ـ هو الكلام الموزون المقفى.



ويبدو أن التعريف القديم الموجز للشعر تعريف ناقص لأنه:







على أن هناك تعريفات كثيرة للشعر لا تعتد بالوزن والقافية أساساً يقول ممدوح حقي :" الشعر، ما أثار عواطفنا أو



حرك عقلنا وحلق بخيالنا، واتسقت نغماته الموسيقية متوافقة متلاحقة، يرسم الصور بالكلمات المنتقات، ويمازج بين



الاشعة والظلال الفكرية والعاطفية والخيالية حتى لتكاد تلمس بالأصابع.



والنظم ما انتظمت كلماته في سلك النغم الموسيقي من غير شعور ولا عاطفة ولا خيال ولا صورة، والعلم الذي يبحث



في قواعد النظم، يسمى (علم العروض) .



وهذا المعنى يؤكده ابن رشيق القيرواني حيث يقول "وإنما سمي الشاعر شاعراً لأنه يشعر بما لا يشعر به غيره"




1ـ يجعل كل نظم شعراً حتى ولو كان في النحو أو الفقه مثلاً، والأمر ليس كذلك.



2ـ يستبعد جميع نماذج الشعر غير (الموزونة ـ المقفاة) من دائرة الشعر .



مثال على الشعر:



كم تضاحكت عندما كنت أبكي وتمنيت أن يطول عذابي



مثال على النظم:



قال محمَّدٌ هو ابن مالك أحمد ربي الله خير مالك



** نصائح هامّة للمبتدئين من الشعراء **





دائما ما تكون أجواء كتابة القصيدة مميزة ..
فإمّـا أن تكون مشاعر الحزن قد طغت على مشاعر الفرح ، أو العكس .. فتلجأ للكتابة .




حتى وإن لم تكن شاعرا ..
لا بد أنك في يوم قد حاولت أن تكتب الشعر ..
فكل إنسان في داخله شاعر ..




لذلك فقد جمعت لك من بعض المراجع بعض النصائح علها تفيدك في مشروع قصيدتك القادمه :




أولا- الفكرة :
قبل أن الشروع في كتابة القصيدة ، يجب أن تكون لديك فكرة معينة وتريد الوصول إليها أو التعبير عنها




والأفضل أن تكتب هذه الفكرة على ورقة ، وكذلك تكتب بعض النقاط التي تود أن تثيرها وتنقلها من الفكرة إلى النص .




ثانيا- الجو :
حاول أن تهيئ الجو المناسب الذي تعوّدت على الكتابة فيه .





ثالثا- الخيال:
تأمل في الفكرة جيدا قبل أن تبدأ في الكتابة ، وأطلق العنان لخيالك كي يجوب فكرة القصيدة ،
فهو بذلك يبرز لك بعض الارتباطات بين الفكرة والخيال ، ويعبث بأبعاد النص اللغوية .





رابعاً - أول بيت :
أ- لا تفكر في الوزن بل تجاهله مؤقتا ..
فكر فقط في المعنى الذي تريد أن تقوله .. أعد التفكير مرتين وثلاثاً في موضوع القصيدة ..
تماما وكأنك تشرح لشخص يجلس أمامك .




ب- ابدأ بوضع لحن معيّن تعتقد أن المعنى الذي أردت قوله يتوافق معه ..
وبمعنى آخر: القصيدة نفسها تحدّد بحرها بنفسها ..




تغن بالكلمات التي تحس أنها تبحث مافي نفسك على أي بحر كانت ثم أكمل بعد ذلك .



خامساً - الترتيب :
حاول أن تجعل المعاني متقاربة
ولا تبتعد كثيراً فكل بيت يكمل البيت الذي قبله ، أو يبدأ معنى جديد له علاقة بمعنى البيت الذي قبلة ، المهم أن يخدم جو القصيدة .




سادساً - بعد الانتهاء :
حاول إقامتها مرة أخرى على الوزن حتى تتأكد من سلامتها .



ضرورات الشعر :

يجب على طالب الشعر أن يلتزم باتقان قواع اللغة من النحو والصرف , و معاني الألفاظ و بيانها , وبديع الأساليب ,

وبلاغتها , وطرق الاشتقاق

اضافة الى درايته بالتاريخ والعروض و القوافي

وعلى ما سبق , فقد صنف الأدباء و النقاد النظم الى أربعة صنوف :


نظم بديع خال من العيب والضرورة , ونظم معيب يضرب به عرض الحائط , ونظم قبيح الضرورة وهو مبتذل و لابد من

اسقاطه , ونظم فيه ضرورة مقبولة يجوز للشاعر اتيانها بدون مؤاخذة عليها :

وهذه الضرورات المسموحة هي :


1 - صرف مالا ينصــرف كقول الشاعر وقد صرف "

أندلس " :


في أرض أندلــــس ٍ تلتذ نعـمــاء ... ولا يفارق فيها القلب سراءُ

وقول حافظ إبراهيم وقد صرف عمـــر :


وراع صاحب كسرى أن رأى عمـــراً ..........


أما منع المنصرف عن الصرف فهو غير مأنوس كقول

مقري الوحش في زهريته :

فمنع ( جامع ) من الصــــرف :


والروضُ جامعُ والأزاهــرُ بسطة ********* وقنادل الأترج لا حت في الغد ِ



2 - قصــر الممدود ومد المقصـــور كقول أبي تمام في محمد بن خالد

فقـد قــصــر " الفضـــاء " ومـــدّ " الهـــــدى " :


ورثّ الندى وحوى النهى وبنى العــــلا .. وجلا الدجى

ورمى الفضا بهـداء ِ


3 - إبدال همــزة القطع وصـــــلاً . كقـول الشاعر وقد وصل هـمـزة " أم "

ومن يصنع المعروف في غير أهله ........ يلاقي الذي لاقى

مجير أم عامر ِ



4 - وبالعكس ( قـطــع همــزة الوصــــل ) كقول أبي

العتاهية : وقد قطع همزة

الأمر من " بـنـي " فقـال ( إبن ) وهي همــزة وصــل :


أيها الباني لهــدم الليـــالي ...... إبـن ِ ماشئتَ ستلقى خـرابا



5 - تخفيف المشدد وقد كثر وقوعه في القوافي

المـقـيــدةالمختومة بحرف صحيح

ساكن ولا يســوغ في غيـره : كقــول محمد بن البشير

وخفف شدة " تجفْ "

لي بستــــان أنيق زاهــــر ......... غدق تربته ليست تجــفْ

ويلحق بهذا الباب تخفيف الهــمزة :

كقـول أمية بن أبي الصلت وقد خفف همــــــزة الباريء :


هو الله باري الخلق والخلقُ كلهم ... إماءُ له طوعــاً جميعــاً وأعـبـدُ



6 - وتثقــيل المخفف : كقول الشاعر وقد شدد الميم في " دم" :

أهـــــــان دمّــك فـِـرغاً بعد عزته ..... ياعمرو بغيك إصـــراراً على الحسد ِ



7 - تسكين المتحرك وتحريك الساكن : كقول أبي العـــــلاء

المعري ، وقد أسكن

الجيم في " رجــل "


وقـد يقال عِـثــار الرجْـل ِ إن عـثـرت ... ولا يقال عثار الرجْـل إن عـَثَـرا

وهذا كثير في ضمير الغــائب والغائبة : كقول الشاعر وقد

أسكن الهاء في

" هـُــــــــوَ " :

فالدرّ وهْــــــوَ أجــل شيء ٍ يقـتـنـى ...... ماحـطّ قيمته هـوان الغائض ِ

وكقـوله وقد حــرّك الهاء الساكنة في " الزهْــــــر "

تبقى صنائعهم في الأرض بعدهـم ..... والغيث إن سار أبقى بعده الزّهْـرا


وكقول ابن الجــوزي وقد حرّك لام : حُـــلْـــم :

تـبـاً لطــالب دنيا لا بقــاءَ لها .... كأنما هي في تصـــريفها حُـــلُــمُ



8 - تنوين العلم المنادى كقول الشاعر وقد نوّن " مـطـــر "

ســلام الله يامطــــــرٌ عليها ........ولييس عليك يامطـــر الســـلام


9 - وقــد أشبعــوا الحــركة حتى يتولد منها حــرف مـد ، كقول امريء القيس :

وقد أشبـع الكســـرة فتـــــولـّدت ياء في ( انجـــلي )

ألا أيهــــــــا الليـل الطويل ألا انجلي ........ بصبـح ٍ وما الإصباح منك بأمثل ِ

وكقول الخوارزمي وقد أشبع فتحة " أقام " بالألف :

فمـا أنت إلا البــدر إن قل ضـوؤه ......... أغبّ وإن زاد الضيـــاء أقـاما


والإشباع كثير في الضمائر كقول الشاعر وقد أشبع الكاف :

في " أخـاك " فصـيرها " أخــاكا " وفي " له " فصيرها " لهــو "


أخـــاكا أخا كا إن من لا أخا لهـو ........ كســـاع ٍ إلى الهيجــا بغير سلاح ِ



10 - ويجوز تحريك ميم الجمع : كقول أبي أذينه وقد حــرّك الميم في :

" هُـــمُ " ومجــــدهمُ


هُـمُ أهــلّة غســــان ومجـدهُـمُ ....... عـــــال ٍ فإن حاولوا ملكاً فلا عجـبـا


11 - وكذلك كسـرآخـر الكلمة إن كان ساكناً كقول عنترة وقد كســـر ميم

" أقـــدم ِ "

ولقـــد شـــفى نفـــسي وأبرأ سقمها ........... قيل الفوارس ويك عنتر أقـــدم ِ



بحور الشعر الستة عشر

هذه بحور الشعر كما وضعها ابو الخليل الفراهيدي

الطويل:
طويلٌ له دون البحور فضائلٌ
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن

المديد :
لمديد الشعر عندي صفاتُ
فاعلاتن فاعلن فاعلاتن


البسيط:
ان البسيط لديه يبسط الأملُ
مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن

الوافر:
بحور الشعر وافرها جميل
مفاعلتن مفاعلتن فعولن

الكامل:
كمل الجمال من البحور الكامل
متفاعلن متفاعلن متفاعلن

الهزج :
على الأهزاج تسهيل
مفاعيلن مفاعيلن

الرجز:
في أبحر الأرجاز بحرٌ يسهل
مستفعلن مستفعلن مستفعلن

الرمل:
رمل الأبحر ترويه الثقات
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن

السريع:
بحرٌ سريع ماله ساحل
مستفعلن مستفعلن فاعلن

المنسرح :
منسرح فيه يضرب المثل
مستفعلن مفعولات مفتعلن

الخفيف :
يا خفيفاً خفّت به الحركات
فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن

المضارع:
تعدّ المضارعات
مفاعيلُ فاعلاتن

المقتضب :
اقتضب كما سألوا
مفعلات مفتعلن

المجتث:
أن جثت الحركات
مستفعلن فاعلاتن

المتقارب :
عن المتقارب قال الخليل
فعولن فعولن فعولن فعولن

المحدث (ويسمى الخبب أو المتدارك):
حركات المحدث تنتقل
فعلن فعلن فعلن فعلن
****************************** *

مفهوم البيت




بيت الشعر
يتركب بيت الشعر العربي من جزئين رئيسيين. يسميان شطري البيت أو مصراعيه: الشطر الاول يسمى« صدراً» والثاني «عجزاً» والتفعيلة الأخيرة من الصدر « عروضاً» والتفعيلة الأخيرة من العجز «ضرباً» وسائر التفعيلات المتبقية « حشواً».
مثال:
الصدر: إني لمن معشر ما ضيم جارهُمُ العروض :جارهم
العجز: ولا رأى عندهم بؤساً ولاخافا الضرب:خافا
فإذا اتفقت تفعيلتا عروض البيت وضربه وزناً روياً سمي البيت «مقفىً»
وإذا اختلفت العروض عن الضرب في الروي سمي « مصمتاً»، وإذا تمازجت العروض مع التفعيلة الأولى من العجز، سمي البيت« مدوراً»
احترامي لكم

إيمان إبراهيم مساعد

عدد المساهمات : 0
نقاط : 1351
تاريخ التسجيل : 13/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى