منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية
المواضيع الأخيرة
» أهم الأخبار ليوم الثلاثاء، 22 أغسطس 2017
اليوم في 09:14 من طرف ماما هنا

» مذكرة الأستاذ حسن لغة عربية للصف الأول الإعدادى ترم أول2018
أمس في 23:26 من طرف ابن النيل

» مذكرة الأستاذ الإمام بالقرائية لغة عربية للصف السادس الإبتدائى ترم أول2018
أمس في 23:16 من طرف ابن النيل

» مذكرة الأستاذ الإمام بالقرائية لغة عربية للصف الخامس الإبتدائى ترم أول2018
أمس في 22:52 من طرف ابن النيل

» مذكرة الأستاذ الإمام بالقرائية لغة عربية للصف الرابع الإبتدائى ترم أول2018
أمس في 22:43 من طرف ابن النيل

» مذكرة الأستاذ حسن بالقرائية لغة عربية للصف الثالث الإبتدائى ترم أول2018
أمس في 22:34 من طرف ابن النيل

» الدليل الأول للمعلم و ولى الأمر فى القراءة والكتابة صالح أيضا للبرامج العلاجية وأفضل من معلم القراءة من وجهة نظر المعلم القدوة
أمس في 22:12 من طرف محمدداود

» مذكرة الأستاذ الأمين بالقرائية لغة عربية للصف الثانى الإبتدائى ترم أول2018
أمس في 22:04 من طرف ابن النيل

» سلسلة موضوعات القرآن الكريم
أمس في 21:45 من طرف ماما هنا

» مذكرة برنس القرائية لغة عربية للصف الأول الإبتدائى ترم أول2018
أمس في 21:41 من طرف ابن النيل

» طبعة جديدة لنج مذكرة حساب أولى ابتدائى ترم أول2018 الأستاذ الفقى
أمس في 21:29 من طرف ابن النيل

» تعديلات دراسات الثالث الإعدادى ترم أول2018
أمس في 21:20 من طرف ابن النيل

» للإبداع رجال – مذكرة دراسات الصف الرابع تعديلات حقيقية ترم أول2018 للنجم الأوحد مصطفى شاهين
أمس في 21:04 من طرف ابن النيل

» النجم في قواعد اللغة الانجليزية الازمنة كاملة 2014 للثالث الثانوى
أمس في 20:55 من طرف mokhlesoo

» للإبداع رجال – مذكرة دراسات الصف السادس تعديلات حقيقية ترم أول2018 للنجم الأوحد مصطفى شاهين
أمس في 20:42 من طرف ابن النيل

» منهج الكمياء كامل 2016
أمس في 20:03 من طرف mokhlesoo

» كفر الشيخ - صرف مرتبات أغسطس للعاملين بالتربية والتعليم قبل العيد
أمس في 20:02 من طرف ابن النيل

» عاجل المحكمة العليا في السعودية اليوم، الإثنين، تعذر رؤية هلال شهر ذي الحجة
أمس في 19:39 من طرف ابن النيل

» ننشر إعلان شركة المياه لشهر أغسطس "وظائف شاغرة" لكل المؤهلات والتخصصات بمرتبات مجزية
أمس في 19:19 من طرف ابن النيل

»  algebra- اول إعدادي مراجعات منتصف الفصل الدراسي الأول منهج 2014.rar
أمس في 17:18 من طرف عبد الله خيري

» الموقع الرسمى للتموين مفتوح الآن " تسجيل مواليد جديدة و إضافة الزوجة"
أمس في 17:10 من طرف ابن النيل

» أسعار "الأدوات المدرسية " كشاكيل و أقلام و كراسات"سعر الجملة بالفجالة "2017-2018"
أمس في 16:54 من طرف ابن النيل

» أهم الأخبار ليوم الإثنين، 21 أغسطس 2017
أمس في 09:32 من طرف ماما هنا

» ملزمة رحلات جليفر بعد أخر تعديل وتنقيحها من الأخطاء ترم أول للثانى الثانوى 2013
الأحد 20 أغسطس 2017, 23:57 من طرف صبرى حافظ

» أجمل شيت شرح وتدريبات منتديات المعلم القدوة science شامل كامل متكامل للصف الثانى الإعدادى لغات ترم أول 2013
الأحد 20 أغسطس 2017, 22:38 من طرف MOKA ESMAIL

» الوحدة الثانية شرح وتدريبات منتديات المعلم القدوة science للصف الثانى الإعدادى لغات 2013 ترم أول.
الأحد 20 أغسطس 2017, 22:25 من طرف MOKA ESMAIL

» الصحابي الجليل ( ابن أم مكتوم ) الأعمى
الأحد 20 أغسطس 2017, 20:20 من طرف ماما هنا

» من أقوال السلف في الموت
الأحد 20 أغسطس 2017, 19:52 من طرف ماما هنا

» التعليم - تتوعد أى مدير مدرسة --يت-أكد حصوله على تبرعات مادية أو عينية و إحالته " للنيابة و العزل من منصبه"
الأحد 20 أغسطس 2017, 18:37 من طرف ابن النيل

» صراع بين التعليم و النقابات لزيادة أعداد المقبولين بالجامعات الخاصة 10%
الأحد 20 أغسطس 2017, 18:16 من طرف ابن النيل


النُّصْرَةُ بالضعفاء سَهْمٌ لا يُنْسَى وَوَعْدٌ لَا يَخِيبُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النُّصْرَةُ بالضعفاء سَهْمٌ لا يُنْسَى وَوَعْدٌ لَا يَخِيبُ

مُساهمة من طرف حمدي عبد الجليل في الأحد 11 مايو 2014, 18:13

[size=32]النُّصْرَةُ بالضعفاء سَهْمٌ لا يُنْسَى وَوَعْدٌ لَا يَخِيبُ[/size]


أحمد عبد المجيد مكى
كاتب و باحث اسلامي

بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم

النُّصْرَةُ :
هي طلب النصر والعون. والأسباب التي يحصل بها النصر نوعان:

النوع الأول :
أسباب مادية ملموسة, وهذا النوع هو المشار إِليه في قوله تعالى :{وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ) أي: وَأَعِدُّوا لأعدائكم كل ما تقدرون عليه من القوة العقلية والبدنية وأنواع الأسلحة والآلات ونحو ذلك مما يعين على قتالهم.
ويلاحظ أَنَّ هذا النوع هو الذي يغلب على قلوب أكثر الخلق, ويعلّقون به وحده حصول النصر والرزق, وفي هذا من قِصَرَ النظر وضعف الإيمان وقلّة الثقة بوعد الله وكفايته ما الله به عليم. فالنصر ليس بكثرة عَدَدٍ ولا عُدَدٍ ، وإِنَّما هو بيد الله الواحد القهار، الذي يخذل مَنْ يريد خذلانهم مهما بلغوا مِنْ الكثرة والقوة، ، وفي هذا تنبيه لنا ألَّا نعتمد على الأسباب مهما بلغت ، فما هي الا طمأنينة للقلوب وتَثْبِيتًا لها على الخير والحق ، أَمَّا النصر الحقيقي الذي لا معارض له فهو من عند الله ، كما قال جل شأنه: (وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ}

ولهذا أدب الله عز وجل صحابة نَبِيِّهِ -وهم خيار الخلق- حين أُعْجِبَ بعضهم بكثرتهم في غزوة حنين حتى قال قائلهم: « لَنْ نُغْلَبَ اليوم عَنْ قِلَّةٍ »، فَوُكِلُوا إِلَى هذه الكلمة، فَكَانت الْهَزِيمَة فِي الِابْتِدَاءِ ، وفر معظم المسلمين من الميدان, واشتدت عليهم الأزمة حتى ضاقت عليهم الأرض- على رحبها وسعتها- ثم ولوا منهزمين، إِلَّا رسول الله فإِنَّه ثبت ولم يَفِرّ، وصمد ولم يتخاذل، بل كان يدعو ربه بدعائه الخاشع قائلا: « اللَّهُمَّ أَنْتَ عَضُدِي وَأَنْتَ نَصِيرِي بِكَ أَحُولُ وَبِكَ أَصُولُ وَبِكَ أقاتل »،
فلما زال الْعُجْبُ عن الصحابة وعرفوا ضعفهم، أنزل الله السكينة عليهم ، وأنزل جنودا من عنده يثبتونهم ويبشرونهم حتى تحقق النصر

وأمّا النوع الثاني:
فهو الأسباب المعنويّة, وهي قوّة التوكل على الله, وكمال الثقة به, وقوّة التوجّه إليه والطلب منه. وهذه الأمور تقوى جدّاً من الضعفاء العاجزين الذين ألجأتهم الضرورة إلى أن يعلموا حقّ العلم أنّ كفايتهم ورزقهم ونصرهم من عند الله, وأنّهم في غاية العجز, فتنكسر بذلك قلوبهم, وتتوجّه إلى الله ثقة فيه وطمعا في فضله وبرّه, ورجاء لما في يديه الكريمتين.
فيُنْزِل الله لهم من نصره ورزقه ما لا يدركه القادرون, بل وييسّر للقادرين بسببهم من أسباب النصر والرزق ما لم يخطر لهم ببال, ولا دار لهم يوما في خيال.
والسر في ذلك أَنَّ لِلَّهِ جنود السماوات والأرض ، جميعها في ملكه، وتحت تدبيره وقهره، وهي لفرط كثرتها لا يعلم حقيقتها و عددها و قدرتها الا هو سبحانه ، فهو وحده الذي يكشف عما يريد الكشف عنه من أمرها، في الوقت الذي يريد و بالطريقة والهيئة التي يريدها ، لذا فهي غيب ،كما قال تعالى : « وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ» (المدثر: 31) ،

وقد يَعْجَبُ الانسان حين يعلم أَنَّ مِنْ هذه الجنود :الضعفاء والمرضي وذوي الاحتياجات الخاصة، ولولا ورود النصوص الصحيحة في ذلك لكان الأمر محور جدل وأخذ و رَدٍّ ، أسوق من هذه النصوص اثنين:

الأول :
ما رواه الامام البخاري في كِتَاب الجِهَادِ وَالسِّيَرِ من صحيحه- بَاب: مَنِ اسْتَعَانَ بِالضُّعَفَاءِ وَالصَّالِحِينَ فِي الْحَرْب - عن مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ: رَأَى سَعْدٌ بن أَبِي وَقَّاصٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ لَهُ فَضْلًا عَلَى مَنْ دُونَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «هَلْ تُنْصَرُونَ وَتُرْزَقُونَ إِلَّا بِضُعَفَائِكُمْ».

أراد صلى الله عليه وسلم بذلك حض سعد على التواضع ونفي الزهو على غيره وترك احتقار المسلم في كل حالة .
والسؤال الذي قد يتبادر الى الذهن: ماهي المنزلة التى أراد سعد أَنْ يتميز بها عن إِخوانه؟
نجد الجواب شافيا و تتضح لنا الصورة كاملة حين نضم الروايات بعضها إِلى بعض ، ففي رواية الامام عَبْد الرَّزَّاقِ: قال سعد يا رسول الله: أرأيت رجلا يكون حامية القوم ويدفع عن أصحابه أيكون نصيبه كنصيب غيره؟ فَذَكَرَ الحديث، وعلى هذا فالمراد بالفضل -كما يقول الحافظ ابن حجر -إرادة الزيادة من الغنيمة ، فأعلمه صلى الله عليه وسلم أَنَّ سهام المقاتلة سواء، فإنْ كان القوي يترجح بفضل شجاعته فإِنَّ الضعيف يترجح بفضل دعائه وإخلاصه.
و الاستفهام في الحديث للتقرير، أي ليس النصر وإدرار الرزق إلا ببركتهم ، فأبرزه في صورة الاستفهام ليدل على مزيد التقرير والتوبيخ،

الثاني-
مارواه الامام أحمد و الترمذي عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: « أَبْغُونِي ضُعَفَاءَكُمْ، فَإِنَّكُمْ إِنَّمَا تُرْزَقُونَ وَتُنْصَرُونَ بِضُعَفَائِكُمْ »
ومعنى « أَبْغُونِي» أي اطْلُبُوا رِضَايَ فِي ضُعَفَائِكُمْ، وتقربوا إِلَيَّ بالتقرب إليهم وتفقد حالهم وحفظ حقوقهم والإحسان إليهم قولا وفعلا واستنصارا بهم، فهم الأحَقُّ بمجالستي، وبالقرب مني،
ومعنى إِنَّما تنصرون وترزقون بضعفائكم: أي إِنَّما تُمَكَّنون من الانتفاع بما أخرجنا لكم و تعانون على عدوكم ويدفع عنكم البلاء والأذى بسبب وجود ضعفائكم بين أظهركم ، أو بسبب رعايتكم لهم أو ببركة دعائهم ، وذلك لأنهم أشد إخلاصا في الدعاء وأكثر خضوعا في العبادة لجلاء قلوبهم عن التعلق بزخرف الدنيا ، ومن هنا استدل بعض العلماء على استحباب إخراج الشيوخ والصبيان في صلاة الاستسقاء، فالضعيف إذا رأى عجزه وعدم قوته تبرأ عن الحول والقوة بإخلاص، ورق قلبه واستكان لربه وتضرع إليه فيستجيب الله دعاءه ويحقق له رجاءه، وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله ، بخلاف القوي فإنه يظن أنه إنما يغلب الرجال بقوته، فيكله الله الى نفسه على قدر عجبه، ويكون ذلك سَبَبًا للخذلان ،
والمقصود بالضعفاء : مَنْ يكون ضعفه في بدنه (المرض الجسماني ) أو في نفسه (المرض الذهني والنفسي ) أو في حاله (الفقر وقلة ذات اليد ) ، والنصوص تشمل الأنواع الثلاثة ، فإِنْ قيل بأَنَّ المقصود بالضعفاء هم من يستضعفهم الناس لفقرهم ورثاثتهم ، لأنهم هم الذين يستطيعون الدعاء والصلاة ، كما في رواية النسائي: « قال صلى الله عليه وسلم: إِنما ينصُر الله هذه الأمةَ بضعيفها: بدعوتِهم، وصلاتِهم، وإِخلاصهم»،
فالجواب أَنَّ الدعاء والصلاة والاخلاص قد تتحقق في النوعين الآخرين، ليس من المريض نفسه و إِنَّمَا مِمَّنْ يقوم على رعايته ، فكم من مريض يتضرع أهله إلى الله وتنكسر له قلوبهم أكثر من صاحب المرض ذاته،

الجمع بين التوكل واليقين وبين الأخذ بالأسباب :

قد يظن القارئ الكريم أَنَّ هناك تعارضا بين النصوص السابقة وبين النصوص التي تمدح المؤمن القوي وتأمره بالأخذ بالقوة والاستعداد للاعداء ، وعند التأمل نجد أَنَّه لا تعارض، إذ المراد أَنَّه متى تمكن المسلم من الأخذ بأسباب القوة المادية وتيسرت له فعليه أنْ يسارع ولا يفرط ولا يقصر،
وقد ورد الجمع بين الأمرين في قول الله عز وجل لنبيه: « وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ » (الحجر :99)
والمعنى: استمر في جميع الأوقات على التقرب إلى الله بأنواع العبادات البدنية والمالية والقلبية، حتى يأتيك الموت، وأنت على ذلك ، وقد امتثل أمر ربه - بأبي هو وأمي- صلى الله عليه وسلم - ، فلم يزل دائبا في العبادة بجميع أنواعها حتى أتاه اليقين،
كما جمع النبي الكريم بين الأمرين في قوله «الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ، وَأَحَبُّ إِلى اللَّه مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ. وفي كلٍّ خَيْرٌ. احْرِصْ على ما يَنْفَعُكَ، واسْتَعِنْ بالله ولا تَعْجَز.....»
فقوله: « احْرِصْ على ما ينفعك» أمر بكل سبب ديني ودنيوي، بل أمر بالجد والاجتهاد فيه والحرص عليه، نية وهمة، فعلاً وتدبيراً.
وقوله: «واستعن بالله» أمر بالاعتماد التام على الله في جلب المصالح ودفع المضار، مع الثقة التامة في تحقيق ذلك.
أَمَّا إِذالم يتمكن المسلم من الجمع بين الأمرين-كأن حبسه المرض في نفسه أو غيره - فعليه خفض الجناح ورقة القلب والانكسار بمشاهدة جلال الجبار ،
والخلاصة أَنَّ قلب العبد وجوارحه في حالة استنفار تام في ذات الله، الجوارح تستفرغ الوسع في الأسباب حتى يحس صاحبها من نفسه أنَّه لا مزيد ، والقلب يستجلب رضا الله وعونه وثقته ورجاءه والطمع فيه ، فإِنْ حدث وقعدت به الأسباب فليتحرك بقلبه الى الله ، فإِنَّ الله منجز له ما وعد، و ليس هذا فحسب بل ربما تَفَجَّرَتْ ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه .
فلنحرص على تذكير الضعفاء وذويهم بهذه الْمِنَّةِ، وأن يقبلوا من الله صدقته ، وألَّا يستصغروا جهودهم ، فدعاؤهم لا يقل تأثيرا في الاعداء عن تأثير المدافع والدبابات.
اللهم أَصْلِحْ لنا شَأْنَنَا كُلَّهُ، ولا تَكِلْنَا إِلى أَنْفُسِنَا طَرْفَةَ عَيْنٍ، ولا إِلى أَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ.آمين


________________________________________________
avatar
حمدي عبد الجليل
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد المساهمات : 3478
نقاط : 25810
تاريخ التسجيل : 26/06/2011





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى