منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

طيــور الجـمـــاجـم

اذهب الى الأسفل

 طيــور الجـمـــاجـم Empty طيــور الجـمـــاجـم

مُساهمة من طرف إيمان إبراهيم مساعد في الأحد 28 أغسطس 2011, 19:49

طيــور الجـمـــاجـم



إذا رغبت أن تنعتق من أسوار المدنية وتقرأ صفحة من سفر الجذور
في حضارة هذه الأمة
لتشهد صورا لمصارع قوم طوتهم صفحة الزمن الغابر وتتعظ .........
لو قدر لك أن تلج تاريخا غيبت جل آثاره يد المنون وطحنته السنون
طحنا...........
فستدهشك المفاجأة الماثلة عيانا: عظام صبّ الحجر لحمها فاصطبغ
بالدم حتى قـــدّ الخليط سحرا وما هو بالسحر.
رفات قوم هلكوا وحيواناتهم وما كانوا يقتنون ...............
فتلك بيوتهم خاوية على عروشها وأطلال بنيانهم الذي بنوا عبرة
لأولي الألباب..........
ترى ؟ هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا ..؟
ولقد راودتني لهول مارأيت أحاسيس وأفكار وهواجس فاستعصمت العبرات
.
في صباح يوم قائظ كانت الرحلة,ولهدف صناعة الحياة بتسجيل أنواع
الطيور في هذه البيئة الفريدة والنائية فقد انتبذنا من مدينة
السويداء مكانا شرقيا فلقينا من سفرنا هذا نصبا لكن حسن الضيافة
وخلات الخلق الأصيل شعت من مضيفي الكرام فمسحت عن كاهليّ كل
ضنك.
فجأة صاح الدليل : أوقفوا الركب !هذا هو موقع الهبارية الأثري
لنلقي عليه نظرة قبل مواصلة الرحلة.

صورة القبرة المقرنة
وقد كنت مشدوها طوال يمنة الطريق ويسرته بطيور كثيرة منها الحجل
الرملي واسمه العلمي Ammoperdix heyi والكروان العسلي أو
العــدّاء عسلي اللون واسمه العلمي Cursorius cursor يقود فرخه
وشراذم صغيرة من القبرة الصحراوية واسمها العلمي Ammomanes
deserti تبحث عن الحشرات والديدان الملتحفة بثنايا الحجارة
البازلتية السوداء المتوقدة تحت الشمس كما كنت أسمع بين الفينة
والأخرى أصواتا للقطا لكنني لا أجزم بتحديد نوعه وربما يكون
القطا أبري الذيل واسمه العلمي Pterocles alchata .
نزلنا وطفقت أجول في هذا الموقع الأثري الهام الذي يحتاج للمزيد
من الدراسات العلمية.
حدقت مليا وإذ بأنواع مختلفة من الطيور ترتاد الموقع ميزت منها
القبّرة المقـّرنة واسمها العلمي Eremophila bilophaوطائر الأبلق
الصحراوي واسمه العلمي Oenanthe deserti ترتاد المكان هنيهة
ثم تهبط إلى مستنقع مجاور جمعته آثار الشتاء لتعب من الماء ربما
لتطفئ بعضا من حرارة الجو.( حوض الماء)
ذلك أن التربة تحت هذه الحجارة وفي جزء منها ذرات أشبه بحبات
السمسم مختلف ألوانها أو هي أقل حجما.
هل تعلم أخي القارئ الكريم ما هذه التربة؟

صورة لمستنقع ماء قريب من موقع الهبارية

إنها مزيج فريد من بقايا عظام القوم وحيواناتهم وما كانوا
يعرشون .
ولكن لماذا تؤمها الطيور ؟
إنها الغريزة الإلهية التي أعطت كل شيء خلقه ثم
هداه.......................
في موسم التكاثر النابض بالحياة هناك نوعان من التكاثر:
1. ملازمات العش: معظم أنواع الطيور من ملازمات العش حيث تفقس
البيضة بعد الحضن فرخا مغمض العينين وعار جزئيا أو كليا من
الزغب

صورة لأبلق الصحراء
وضعيف البنية , تعتمد الأفراخ على والديها اعتمادا كليا فتطعم
في العش حتى اكتمال نمو الريش نسبيا ثم تغادره برفقة والديها أو
أحدهما وربما مع مجموعات أخرى مماثلة بالنوع للتدرب على طرق
التكيف مع الحياة وينتمي لهذا الوصف أكبر رتبة في عالم الطيور
والمعروفة باسم العصفوريات PASSERIFORMES التي تشكل 59% من
الطيور المعروفة ومنها عصفور المساكن( الدوري) واسمه
العلميPasser domesticus الذي يتواجد في كل أنحاء العالم.
2. مبارحات العش: هي التي تفقس من البيضة في حالة متقدمة من
النمو فتغادر العش حال الفقس فورا وجسمها مكسوا بزغب فتقفز وتجري
بسهولة وتسبح إن كانت من طيور الماء , تتغذى بنفسها وتتعلم بخبرة
الآباء الغذاء الذي يناسبها من غيره وتبقى تحت رعاية الوالدين
معا أو أحدهما فتتدرب على التقاط الغذاء ومعرفة الأعداء وتدفئها
أمها تحت جناحيها أثناء النومويندرج تحت هذا الوصف رتبة
الدجاجيات GALLIFORMES مثل الحجل واسمه العلمي Alectoris
chukarالذي يميز محافظة السويداء عن غيرها من محافظات القطر
بغزارة تكاثره.
تستهلك كل الطيور خلال موسم التكاثر معظم مخزونها من الكلس الذي
تطرحه عبر البيض ولتعويض ذلك تأكل - في كثير من أنواعها -
قشور البيض بعد فقسه مباشرة ,ثم إن هذه الأفراخ الجائعة أبدا من
ملازمات العش والتي تنمو بسرعة مذهلة لشد ماتحتاج لهذا الكلس
الذي يتبلور في أبويها متحولا إلى خليط سائل بما اقتاتت معه من
ديدان وحشرات وأعشاب وحبوب.
أما مبارحات العش فتلتقط كل ما تحتاجه من البيئة المحيطة وهذا
ما يدفع كلا النوعين للتردد على هذا الموقع الغني بهذه المادة .
إن البحث العلمي والذي يتطلب إقامة في الموقع خلال موسم التكاثر
الذي يبدأ عادة من الشهر الثالث كل عام حتى نهاية السابع منه مع
اختلافات زمنية بسيطة من بيئة لأخرى سيظهر بالتأكيد أعشاشا
لطيور قد تجاوزت العدد المألوف من البيض وربما تغير لون هذا
البيض أيضا نتيجة لتوفر هذه المادة الكلسية المهمة جدا لتكوينه
وهذا جانب علمي غاية في الأهمية على المستوى الوطني والدولي.

إيمان إبراهيم مساعد

عدد المساهمات : 0
نقاط : 2317
تاريخ التسجيل : 13/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى