منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية

قصة مراراة الفشل اللغة العربية ثانوية عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة مراراة الفشل اللغة العربية ثانوية عامة

مُساهمة من طرف أم زينب في الأحد 10 نوفمبر - 21:14




اللغة العربية - القصة | مراراة الفشل

◄كان هذا اليوم مشئوما حقآ ، ذاق فيها صاحبنا مرارة الخزي وكره الحياة.
كان هذا اليوم مشئوما حقآ ، ذاق فيه لأول مرة مرارة الخزي والضيعة وكره الحياة . عاد من الكتاب ذلك اليوم مطمئنا راضيا ، ولم يكد يدخل الدار حتى دعاه أبوه بلقب الشيخ فأقبل عليه ومعه صديقان له ، فتلقاه أبوه مبتهجا وأجلسه في رفق ثم طلب إليه أن يقرأ سورة (الشعراء) فوقع عليه السؤال وقع الصاعقة ففكر وقدر وتحفز واستعاذ بالله من الشيطان الرجيم وسمى الله الرحمن الرحيم ولم يذكر من الشعراء إلا أنها إحدى ثلاث صور أولها (طسم) فأخذ يردد (طسم)مرة ومرة ومرة دون أن يستطيع الانتقال إلى ما بعدها . وفتح عليه أبوه ، فلم يستطع أن يتقدم خطوة . فقال أبوه :فاقرأ سورة (النمل) فذكر أن أول سورة النمل (طس) وأخذ يردد هذا اللفظ ، وفتح عليه أبوه ، فلم يستطع أن يتقدم خطوة ، قال أبوه : فاقرأ سورة (القصص) فذكر أنها الثالثة وأخذ يردد (طسم) ولم يفتح عليه أبوه هذه المرة ، ولكنه قال له في هدوء : قم كنت أحسب أنك حفظت القرآن , قام خجلا يتصبب عرقا ، ومضى لا يدرى أيلوم نفسه لأنه نسى القرآن ؟ أم يلوم سيدنا لأنه أهمله ؟ أم يلوم أباه لأنه أمتحنه؟



◄أصبح صبيا شيخآ
أصبح صبيآ شيخآ وإن لم يتجاوز التاسعة ، لأنه حفظ القرآن ، ومن حفظ القرآن فهو شيخ مهما تكن سنه.

◄المكافأة التي نالها الصبي على ختمه القرآن
هي إطلاق لقب شيخ عليه ، دعاه أبوه شيخا ، ودعته أمه شيخ ، وتعود سيدنا أن يدعوه شيخآ أمام أبويه ، أو حين يرضى عنه ،فيما عدا ذلك يدعوه بأسمة وربما دعاه ب "الواد".


اللغة العربية - القصة | مراراة الفشل

◄لم يكن للصبي وقار الشيوخ
وكان شيخنا الصبي قصيرآنحيفآشاحبآ زري لهيئة ليس له وقار الشيوخ ولا من حسن طلعتهم حظ قليل أو كثير وكان أبواه يكتفيان من تمجيده وتكبيره بهذا اللفظ .



◄ما كان يتطلع إليه الصبي من مظاهر المكافأة والتشجيع
قد أعجب الصبي هذا اللفظ في أول الأمر ، ولكنه كان ينتظر شيئآ آخر من مظاهر المكافأة والتشجيع ، كان ينتظر أن يكون شيخآحقآ فيتخذ العمة ويلبس الجبة والقفطان .



◄لم يكن الصبي خليقا أن يدعى شيخا.
وكان من العسير إقناعه بأنه أصغر من أن يحمل العمة ، ومن أن يدخل في القفطان ، على أنه في حقيقة الأمر لم يكن خليقا أن يدعى شيخا وإنما كان خليقا رغم حفظه للقرآن أن يذهب إلى الكتاب كما كان يذهب مهمل الهيئة على رأسه طاقية لا تنظف إلا يوما واحدا في الأسبوع .



avatar
أم زينب
المديرة العامة
المديرة العامة

انثى عدد المساهمات : 15732
نقاط : 133147
تاريخ التسجيل : 08/01/2011
ملكة المنتدى ومصممته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى