منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية

قصة بشرى صادقة اللغة العربية ثانوية عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة بشرى صادقة اللغة العربية ثانوية عامة

مُساهمة من طرف أم زينب في الإثنين 20 يناير 2014, 19:42



◄لتحميل الدرس بصيغة PDF اضغط هنا..

اللغة العربية - القصة | بشرى صادقة
س1: ماذا قال الشيخ لابنه ؟ وما وقع الكلام على الصبي ؟
◄أما في هذه المرة فستذهب إلى القاهرة مع أخيك ، وستصبح مجاوراَ وأنا أريد أعيش حتى أرى أخاك قاضياَ واراك من علماء الأزهر .
◄وموقف الصبي من هذا القول : لم يصدق ولم يكذب ولكنه آثر أن ينتظر تصديق الأيام أو تكذيبها .

س2: لماذا لم يكن الصبي واثقاَ في كلام أبيه ؟
◄لأن الأب كثيراَ ما قال له هذا الكلام ، وكثيراَ ما وعده أخوه الأزهري مثل هذا الوعد ، ثم سافر الأزهري إلى القاهرة ولبث الصبي في القرية يتردد بين البيت والكتاب والمحكمة .

س3: كان الصبي يرى نفسه في المحطة كئيباَ محزوناَ . لماذا ؟
◄شهد الله لم يكن الصبي حزيناَ لفراق أمه ، ولا حزيناَ لأنه لن يلعب إنما كان يذكر هذا الذي ينام وراء النيل (أخاه الشاب الذي توفى) يذكر انه سيكون معهما في القاهرة تلميذاَ في مدرسة الطب ، وكان صبيناَ يتكلف الابتسام ولو أرسل نفسه مع طبيعتها لبكى ولأبكى من حوله أباه وأخوته .

س4: لماذا خاب أمل الصبي حينما صلى أول جمعة في الأزهر ؟
◄لأنه رأى الخطيب شيخاَ ضخم الصوت عاليه ، لا فرق بينه وبين خطيب القرية ، كما أن الخطبة هي كما تعود أن يسمع ، والصلاة ليست بأطول ولا اقصر.

س5: ما العلم الذي أراد أن يدرسه الصبي في أول سنة في الأزهر ؟
◄أراد أن يدرس الفقه والنحو والمنطق والتوحيد .

س6: بم نصحه أبوه ؟
ج: نصحه بان يدرس الفقه والنحو في السنة الأولى .

س7: لماذا كان الصبي مبتهجاَ بالذهاب إلى شيخه في الفقه والنحو؟
◄لان أخاه الشيخ كان يدرس عنده وكان أبوه يعرفه ودائم السؤال عنه وحتى أمه كانت تعرف زوجته . كما أن الشاب يفخر بان ابنه الشيخ يدرس على يد هذا الأستاذ . فأراد الصبي أن يكون مثل أخيه .




اللغة العربية - القصة | بشرى صادقة

بين أب وأبنته

س1: لماذا أشفق الكاتب من مصارحة ابنته بحقيقة ما كان من طفولته وصباه؟
◄يشفق عليها ليجنبها حياته حينما كان صبياَ ، فلو عرفت ما كان أجهشت البكاء.

س2: لما بكت ابنته ؟
◄بكت ابنته حينما كان يقص لها عن (أوديب) ، حين قادته ابنته (انتيجون) بعد أن فقأ عينيه ، فبكت لان أباها كفيف مثله .

س3: بما وصف الكاتب هيأته وشكله حينما أرسل إلى القاهرة ؟
◄كان في الثالثة عشر من عمره ، نحيلاَ هزيلاَ مهمل الزى تقتحمه العين في عباءته القذرة ، وطاقيته البيضاء التي تحول بياضها إلى سواد ، وقميصه متعدد الألوان من كثرة ما سقط عليه من الطعام ونعليه الباليتين وبصره المكفوف مبتسم الثغر .

س4: لماذا كان الكاتب ينظم الأكاذيب لوالديه إذا سألاه عن مأكله ومعاشه في الأزهر ؟
◄لأنه كان يرفق بهذين الشيخين ويكره أن ينبئهما بما هو فيه من حرمان .

س5: من الذي عده الكاتب صاحب الفضل عليه وعلى أسرته ؟
◄هناك ملاك يحنو عليك ليلاَ ونهاراَ وبدل حياتي من البؤس إلى النعيم وله علينا ديون يصعب أن نؤديها ، ويقصد به (زوجته) .




◄لتحميل الدرس بصيغة PDF اضغط هنا..
avatar
أم زينب
المديرة العامة
المديرة العامة

انثى عدد المساهمات : 15765
نقاط : 133342
تاريخ التسجيل : 08/01/2011
ملكة المنتدى ومصممته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى