منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية

خريطة المحافظات الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خريطة المحافظات الجديدة Empty خريطة المحافظات الجديدة

مُساهمة من طرف حمدي عبد الجليل في الخميس 19 يونيو 2014, 11:40

قبل إقرار خريطة المحافظات الجديدة
«روشتة» الخروج الآمن من الوادى الضيق


الغربية ـ أحمد أبو شنب:



خريطة المحافظات الجديدة 2014-635387268945481966-548


فى دراسة علمية جادة، تهدف إلى حسن استغلال مساحة مصر الشاسعة، بإنشاء توسعات جديدة للمحافظات، تمتد فى عمق الصحراء، وبالتزامن مع بداية عهد جديد،
يسعى خلاله الرئيس المنتخب عبد الفتاح السيسي، إلى النهوض بمصر ومحافظاتها، تنمويًّا واقتصاديًّا، واجتماعيًّا، لتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، والحرية المنشودة، انطلاقًا من أهداف ثورتيْ 25 يناير، و30 يونيو.. يضع أحد علماء مصر المخلصين، من أبناء محافظة الغربية، هو الدكتور عبد المنعم عبد الحميد البسيوني، الأستاذ المتفرغ بكلية الهندسة، رئيس جامعة المنيا الأسبق، «روشتة» علمية، تمثل بعدًا تنمويًّا واستراتيجيًّا، للخروج الآمن من الوادى الضيق، متمثلا فى محافظة الغربية، إلى رحابة صحراء وادى النطرون، مستعينًا فى ذلك بدراسات وخرائط طبوغرافية لعدد من علماء مصر فى مراكز الاستشعار عن بعد بالولايات المتحدة الأمريكية.
«الأهرام» التقى رئيس جامعة المنيا الأسبق، د. عبد المنعم البسيوني؛ للوقوف على أبعاد هذه الدراسة، وكيفية تحقيقها على أرض الواقع؛ لإنشاء مدينة جديدة، تكون ظهيرًا صحراويًّا وامتدادًا لمحافظة الغربية، ويطلق عليها اسم «الغربية الجديدة».. حيث يؤكد أنه بالاطلاع على خريطة مصر الجديدة، والتى جاءت بالبرنامج الانتخابى للرئيس «السيسي»، فإنها تبعث الأمل فى إمكانية البدء فى حل المشكلة الأبدية، وهى استغلال مساحة مصر كلها، وليس 6% فقط منها، مشيرًا إلى أنه بالنظر إلى الخريطة الحالية، نجد أن المحافظة الوحيدة التى ليس لها ظهير صحراوي، هى محافظة الغربية، مما أدى إلى اختناق المحافظة، ومعاناتها من مشكلات عديدة، منها: زيادة عدد السكان (4,6 مليون نسمة)، وبالتالى زيادة نسبة البطالة (21%)، مع ارتفاع نسبة التعديات على الأراضى الزراعية (أكثر من 100 ألف حالة تعدٍ، تمثل نحو 5 آلاف فدان، خلال السنوات الثلاث الماضية فقط)، مما أدى لوجود عشوائيات جديدة بالقرى والمدن، ومن ثَمَّ.. تدنت معدلات التنمية، لعدم وجود مواقع لإقامة مشروعات استثمارية أو خدمية جديدة، وأصبح مطلب توفير «ظهير صحراوي» لمحافظة الغربية، أمرًا ضروريًّا، خاصة فى «مصر الجديدة» بقيادة الرئيس «السيسي».

ويضيف د. البسيونى أنه كان لا بد من حل غير تقليدي، وبأسلوب علمى بعيدًا عن الشعارات، ولذلك بدأنا بعمل دراسات للعديد من المناطق الصحراوية غرب طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، والتى يمكن أن تكون مجتمعًا جديدًا، وامتدادًا وتوسعًا متكاملا لمحافظة الغربية، على أن تتوافر بها: أراض يمكن استصلاحها وزراعتها، ومياه جوفية تلبى حاجة الزراعة، ومناطق يمكن إنشاء مدن سكنية وصناعية وقرى ظهير صحراوى عليها، بالإضافة إلى مناطق تعدين، وخدمات لوجستية لنقل المنتجات الزراعية والصناعية لجميع المحافظات، ومطارات ومنطقة جمركية لنقل الحاصلات الزراعية (بعد فحصها) فى طائرات إلى أوروبا وجميع أنحاء العالم مباشرة، وكذلك منطقة جمركية إنهاء الإجراءات للبضائع قبل أن تصل إلى ميناء الإسكندرية، تخفيفًا للضغط على الميناء.

وأشار إلى أنه بدراسة العديد من الخرائط التى تحدد أماكن المياه الجوفية والخرائط الطبوغرافية، والتى أمكن الحصول على العديد منها من مراكز الاستشعار عن بعد بالولايات المتحدة الأمريكية، بالتعاون مع العديد من العلماء المصريين هناك، فقد تم تحديد منطقة تتوافر بها العناصر السابق ذكرها، وتقدر مساحتها بـ 450 ألف فدان، قابلة للتوسع.. وقسمت هذه المساحة إلى ثلاث قطع كل منها 150 ألف فدان، بحيث يتم تنفيذها على ثلاث مراحل: المرحلة الأولى وتشمل: قرى ظهير صحراوى (نوعيه أ)، ومنطقة استصلاح أراض صحراوية جديدة، ومدينة جديدة، ومجمعا زراعيا صناعيا متكاملا، ومركز توزيع الحاصلات الزراعية والمنتجات المصنعة.. وتشمل المرحلة الثانية: مجموعة ثانية من قرى الظهير الصحراوى (نوعية ب)، ومنطقة استصلاح أراض صحراوية جديدة، وثلاث مدن جديدة، ومنطقة صناعية لتغطية الصناعات الصغيرة والمتوسطة.. كما تشمل المرحلة الثالثة: مجموعة أخرى من قرى الظهير الصحراوى (نوعيه ج)، ومناطق استصلاح أراض صحراوية جديدة، ومنطقة صناعية للصناعات العملاقة، بالإضافة إلى منطقة حرة، ومنطقة جمركية، وميناء بريًّا، وميناء جويًّا لنقل البضائع.

موقع مثالى

وأضاف د. عبد المنعم البسيوني، رئيس جامعة المنيا الأسبق، أنه بعد أن تم تحديد موقع مثالى تتوافر فيه الشروط ليكون محافظة الغربية الجديدة.. كيف يتم ربطه بالمحافظة الأم؟ يتطلب الأمر تنفيذ طريق حر يربط بين طريق القاهرة ــ الاسكندرية الزراعي، شمال مدينة كفر الزيات حتى الوصول إلى نقطة تلاقى طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي، وطريق وادى النطرون العلمين، وهذا الطريق يبلغ طوله نحو مائة كيلومتر، بما يعنى أن المسافة التى تربط بين محافظة الغربية والغربية الجديدة، تستغرق حوالى خمسين دقيقة. ويشير إلى أن هذا الطريق الحر يمكن أن يكون به محاور دخول للمدن الرئيسية والمناطق الهامة لمحافظة البحيرة، وعليه فهذا الطريق يمكن أن تسهم محافظة البحيرة فى إنشائه.. وتم وضع أكثر من تصور لهذا الطريق، روعى فيه المسافة وطبيعة المسار ومناطق نزع الملكية والقرى التى يمر بها الطريق، كما تم الوصول إلى افضل تصور من بين ثلاثة تصورات مدروسة دراسة كاملة، ويستطرد موضحًا: هناك من يقول إن المحافظة الجديدة ستكون منفصلةعن المحافظة الأم، فلا غرابة فى ذلك؛ فهناك أراض لمحافظة المنوفية تقع فى مركز السنطة بمحافظة الغربية.

وعن متطلبات المشروع يقول د. البسيوني: سيتم أولا دراسة إمكانية مد خط مواسير مياه بقطر متر واحد من ترعة النصر إلى منطقة الدراسة لاستخدامه فى أعمال البنية الأساسية وأعمال البناء حتى الانتهاء من الدراسات الجيولوجية الكاملة للمياه الجوفية. كما سيتم عمل دراسة تقييم الأثر البيئى للمشروع لتحديد تأثير المشروع بعد اكتماله زراعيا وصناعيا وتعدينيا على البيئة من ماء وهواء ومياه جوفية و…إلخ، بالإضافة إلى إعداد دورات تدريبية للأسر التى ستنتقل إلى هذه المجتمعات الجديدة حتى تستقر، وحتى لا تتكرر تجربة بعض قرى الخريجين من هجرة أصحابها، كما ستتم دراسات كاملة للنواحى الأمنية والخدمات من مستشفيات ومدارس ومناطق خدمات حتى يكتمل هذا المجتمع الجديد ويستقر، وكذلك إجراء مشروعات بحثية مع الجامعات والمراكز البحثية لتحديد أفضل السبل لتخطيط وتحديد أماكن ونوعيات المشروعات المختلفة، ودراسات لإقامة حضانات للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتدريب صغار المستثمرين عليها، وأخيرًا التعاون بين المسئولين عن المشروع والقائمين على إعداد خطة الدولة لاستصلاح الأراضى الصحراوية والمسئولين بوزارة الموارد المائية والري.

صغار الفلاحين

أما عن الفئات المستفيدة من هذا المشروع، فيحددها د. البسيوني، في: صغار الفلاحين ممن طبق عليهم قانون العلاقة بين المالك والمستأجر، والحاصلين على مؤهلات متوسطة وعليا فى مجال الزراعة والطب البيطرى من أبناء المحافظة، وصغار المستثمرين الراغبين فى إقامة مشروعات استصلاح الأراضي، وأصحاب الحرف لإقامة منطقة خدمات لجميع المشروعات بالمنطقة، وأصحاب الخبرات المتراكمة من المستثمرين بالمحافظة الأم فى صناعات الغزل والنسيج والكيماويات والأسمدة والحرير الصناعى والصناعات الأخرى التى يوجد لها مراكز تميز بالمحافظة، بالإضافة إلى كبار وصغار المستثمرين الراغبين فى إقامة مشروعات استصلاح أراض صحراوية، وتصنيع زراعي، ومشروعات صناعية وتعدينية.. مع إتاحة الفرصة للمشروعات القومية الكبرى التى تنفذها الشركات العالمية والبنوك وكبار المستثمرين المصريين والأجانب. ويختم رئيس جامعة المنيا الأسبق دراسته العلمية لإنشاء ظهير صحراوى لمحافظة الغربية، يحمل اسم »الغربية الجديدة«، بقوله: »ولكى تكتمل الصورة، ويتم حل المعوقات التى تعترض المستثمرين وغيرهم أولا بأول، فلا بد من وجود برنامج إعلامى تثقيفى يغطى هذا المشروع، وتكون له ساعات بث ثابتة ومحددة من خلال قناة الدلتا.

________________________________________________
خريطة المحافظات الجديدة 12107010_906912522734669_1561722651500059538_n
حمدي عبد الجليل
حمدي عبد الجليل
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد المساهمات : 3481
نقاط : 26836
تاريخ التسجيل : 26/06/2011
خريطة المحافظات الجديدة 1393418480781

خريطة المحافظات الجديدة 140


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى