محاكمة معلمين بتهمة إهدار المال العام لإستخدامهم كهرباء المدرسة لعمل شاى على غلاية "كاتيل"

قرر عادل عطية مدير عام التعليم بمديرية التعليم بالقليوبية إحالة المسئولين بمدرسة عبد الستار خضر رقم 1 بقرية بطا مركز بنها، للتحقيق لاستخدامهم "غلايات" شاي تعمل بالكهرباء ما يعد إهدار للمال العام، مشيرا إلى أن المدرسة للعلم وليست لتناول المشروبات الساخنة.


وكان "عطية" وصل صباح اليوم الإثنين، إلى مدرسة عبد الستار خضر لتفقد تصدعات الأسقف والجدران والأعمدة الرئيسية الحاملة للمبني وظهور شروخ بطول المبني والسلم وانهيار جزء من سقف السلم.


وقال إن المديرية سترسل مهندس متخصص لمعاينة المدرسة مرة أخرى، ووعد بإيجاد حلول سريعة وعاجلة للحفاظ على سلامة الطلاب من أي ضرر محتمل بسبب سوء حالة المبنى.


يذكر أن تلك المدرسة تم بنائها منذ 36 عاما على مساحة 16 قيراطا وتشتمل على 3 طوابق وبها 29 فصلا دراسيا و15 مكتبا إداريا، وتستقبل طلاب من ثلاث مراحل تعليمية: "روضة وتحتوي على 3 فصول بمعدل نحو 120 طفلا، وابتدائي 18 فصلا بمعدل نحو 900 تلميذ، وإعدادي 12 فصلا بمعدل نحو 410 طالبات، ويعمل بها ما يقرب من 80 مدرسا وإداريا وعاملا".


وطالب أولياء الأمور وطلاب المدرسة والمدرسين من وزير التربية والتعليم ومحافظ القليوبية ووكيل وزارة التربية والتعليم وهيئة الأبنية التعليمية، بهدم المدرسة وإعادة بنائها من جديد لما ظهر بها من شروخ وتصدعات ولم يصبح الترميم يجدي نفعا، بالإضافة إلى عدم تحمل المدرسة الكثافة الطلابية الجديدة حيث اصبحت كثافة الفصل الواحد تزيد عن 65 طالب بمعدل 6 طلاب على مقعد واحد.