طارق شوقى " شغلنا مش أى كلام واللى انجزناه  فى شهور محصلش من 50 سنة

رد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على الانتقادات التي طالته بسبب تعديل موعد بدء الدراسة بالنسبة لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي، من 1 سبتمبر إلى 22 سبتمبر المقبل.
وقال شوقي، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ردًا على أحد المتابعين: "لقد انتهينا من تدريب ال-Master Trainers وسوف تنتهي الموجة (الأولى) من تدريب ١٢٨٠٠٠ معلم رياض أطفال وأول ابتدائي بعد العيد، بينما التدريب سيكون على مدار العام الدراسي كله وليس تدريباً تقليديا".
وتابع: "أما في المرحلة الثانوية فقد تعاقدت الدولة على ٧٠٨٠٠٠ جهاز تابلت في طريقها إلى مصر، وقد انتهينا من توصيل ١٤٠٠ مدرسة بالألياف الضوئية، وسوف نبدأ بعد العيد في بناء شبكات داخلية في ٢٥٠٠ مدرسة حول الجمهورية".
واستطرد شوقي: "انتهينا من تدريب أكثر من 100 خبير بواسطة شركة Pearson على كتابة اسئلة الامتحانات الجديدة، ويجري إعداد بنك الأسئلة الإلكتروني بينما نجهز لأبنائنا حاليا كما هائلا من المواد العلمية الرقمية لخدمة التطوير المستهدف في طريقة التعلم، وسوف نرى هذا كله خلال ٤ أسابيع".
واستنكر شوقي الانتقادات الموجهة لجهود الوزارة قائلا: "هل ترى حضرتك كل هذا العمل "صفراً كبيراً" حقاً؟، وهل بهذه البساطة نستهين بجهد المئات من الأساتذة والمؤسسات الدولية ونصف كل هذا بأنه "خواطر وزير التعليم"؟ عذراً يا أفندم، لقد حققنا في ١٦ شهراً أكثر مما تحقق في ٥٠ سنة سابقة، وبإذن الله نتعاون معاً كي ننهض بتعليم أبنائنا، الطريق شاق جداً ولكن النية معقودة أن ننجح بإذن الله وتعاون الجميع بدلا من تصدير التشكيك والإحباط لمن يجتهدون ويعملون للأفضل".
وبالنسبة لقرض البنك الدولي وعلاقته بشراء أجهزة "التابلت"، قال وزير التعليم: "لا علاقة للبنك الدولي بشراء تابلت أو شبكات أو معدات، ليتنا نتحرى المصادر قبل إطلاق هذه التعليقات، مصر وضعت خطتها لتطوير التعليم  بأيدي مصرية ولم نحصل على قرش واحد من أي قرض أو منحة حتى هذه اللحظة، والدولة المصرية هي من يمول كل عناصر المشروع وسوف نرى معاً مقدار الجهد خلال أسابيع معدودة".
وشدد شوقي أن الوزارة لا تعمل (أي كلام) بل تبذل جهدا كبيرا ليلًا نهارًا.
وكان المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي، قرر الخميس، تأجيل بدء الدراسة للصفوف الأولى حتى 22 سبتمبر المقبل، وأكدت الوزارة أن فترة التأجيل التي تصل إلى 3 أسابيع سينم تعويضها في نهاية العام، إذ ينتهي طلاب الصفوف الأولى متأخرين عن الطلاب المقيدين بالنظام القديم 3 أسابيع.