منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية

ترامب يعترف رسميًا بسيادة العدو الإسرائيلى " المحتل " على الجولان و الجامعة العربية تشجب و إسرائيل تقصف غزة " و خناقة بين أفيخاى و أليسا"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ترامب يعترف رسميًا بسيادة العدو الإسرائيلى " المحتل " على الجولان و الجامعة العربية تشجب و إسرائيل تقصف غزة " و خناقة بين أفيخاى   و أليسا"  Empty ترامب يعترف رسميًا بسيادة العدو الإسرائيلى " المحتل " على الجولان و الجامعة العربية تشجب و إسرائيل تقصف غزة " و خناقة بين أفيخاى و أليسا"

مُساهمة من طرف أبو بطة الشقية في الإثنين 25 مارس 2019, 21:02

ترامب يعترف رسميًا بسيادة العدو الإسرائيلى " المحتل " على الجولان و الجامعة العربية تشجب و إسرائيل تقصف غزة " و خناقة بين أفيخاى   و أليسا" 
ترامب يعترف رسميًا بسيادة العدو الإسرائيلى " المحتل " على الجولان و الجامعة العربية تشجب و إسرائيل تقصف غزة " و خناقة بين أفيخاى   و أليسا"  55541910

وجهت الولايات المتحدة وإسرائيل، اليوم الاثنين، ضربتين حاسمتين للأراضي المحتلة بالوطن العربي في فلسطين وسوريا، حيث اعترفت واشنطن بتبعية الجولان العربية المحتلة إلى إسرائيل، في وقت أعلنت الثانية بدء عملية عسكرية في قطاع عزة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بالبيت الأبيض، قبيل التوقيع على قرار الاعتراف الأمريكي: «اليوم أتخذ خطوة تاريخية لتعزيز قدرة إسرائيل في الدفاع عن نفسها».

وتابع: «إسرائيل سيطرت على الجولان عام 1967 للمحافظة على أمنها من التهديدات الخارجية. اليوم، التحركات البغضية لإيران وللجماعات الإرهابية في جنوب سوريا مثل حزب الله، تجعل من الجولان منصة لإطلاق الهجمات ضد إسرائيل»، مضيفًا أي اتفاق في المستقبل يجب أن يضمن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من التهديدات التي تأتيها من العراق أو سوريا.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أنه ركز في مباحثاته مع نتانياهو على المخاطر التي تواجه إسرائيل، مشيرًا للصاروخ الذي أطلق من قطاع غزة على شمال تل أبيب، وأصاب 7 إسرائيليين.

في الوقت ذاته، توعد رئيس وزراء الاحتلال بالرد على الصاروخ الذي أصاب تل أبيب، قائلًا: «سقط صاروخ في شمال تل أبيب. إسرائيل لن تتسامح مع هذا، والآن فإن إسرائيل ترد بقوة».

وقال مخاطبا ترامب: «لم يكن هناك صديق أفضل منك. لقد أظهرت ذلك في الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي مع إيران، وحينما فرضت العقوبات على ذلك النظام، وحينما اعترفت بالقدس عاصمة إسرائيل ونقلت السفارة إليها، وقد تكرر هذا اليوم، بالاعتراف بضم الجولان». وادعى نتانياهو أن احتلال الجولان جاء بسبب الحاجة الأمنية، قائلًا: «إن المستوطنين كانوا يعيشون في حالة من الرعب قبل عام 1967، بسبب النيران التي أطلقت من الجولان».

وتابع: «إسرائيل سيطرت على تلك الأراضي التي تتمتع بأهمية استراتيجية، وتلك المرتفعات استطاعت أن تمتص الهجوم السوري في حرب 1973».

كما أضاف أن «مرتفعات الجولان تتمتع بأهمية أمنية كبيرة الآن، في الوقت الذي تحاول إيران استغلال سوريا قاعدة لشن هجمات ضد إسرائيل، عبر عدة وسائل مثل طائرات الدرون»، وستظل إلى الأبد تحت السيطرة الإسرائيلية.




حجبت الفنانة اللبنانية إليسا، اليوم الخميس، حساب الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي عن صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

وكانت إليسا نشرت تغريدة قالت فيها: «أرض فلسطين تضيع ببطء ونحن متفرجون. أي قانون وأي شرع يحوّل هذه الأرض من أرض سلام إلى أرض حروب؟».

وجاء رد لـ«أدرعي» على إليسا قال فيها إن حماس هي المسؤولة عن هذا الوضع المؤلم، مؤكدا أنها تدفع قطاع غزة نحو مزيد من العنف.





استنكر السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأشد العبارات الإعلان الذي صدر اليوم الإثنين عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، مؤكدًا أنه إعلان باطلٌ شكلاً وموضوعاً، ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحاً ونصاً تخصم من مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، بل وفي العالم.

وقال أبو الغيط، في بيان صحفي صادر عن الأمانة العامة للجامعة مساء اليوم، إن هذا الإعلان الأمريكي لا يغير من وضعية الجولان القانونية شيئاً. الجولان أرضٌ سورية محتلة، ولا تعترف بسيادة إسرائيل عليها أية دولة، وهناك قرارات من مجلس الأمن صدرت بالإجماع لتأكيد هذا المعنى، أهمها القرار 497 لعام 1981 الذي أشار بصورة لا لبس فيها إلى عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري، ودعا إسرائيل إلى إلغاء قرار ضم الجولان".

وأضاف أبو الغيط، أن شرعنة الاحتلال هو منحنى جديد في السياسة الأمريكية، ويُمثل ردة كبيرة في الموقف الأمريكي الذي صار.. يتماهى بصورة كاملة مع المواقف والرغبات الإسرائيلية، مُشدداً على أن العرب يرفضون هذا النهج، وإذا كان الاحتلال جريمة كبرى، فإن شرعنته وتقنيه خطيئة لا تقل خطورة، فالقوة لا تنشئ حقوقاً ولا ترتب مزايا، والقانون الدولي لا تصنعه دولة واحدة مهما كانت مكانتها، وديمومة الاحتلال لفترة زمنية -طالت أم قصرت- لا تُسبغ عليه شرعية.


أبو بطة الشقية
أبو بطة الشقية
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 6414
نقاط : 27682
تاريخ التسجيل : 26/05/2013
الموقع : بلاد الله الواسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى