منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات المعلم القدوة التعليمية
منتديات تعليمية
المواضيع الأخيرة
شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
أم زينب
المديرة العامة
المديرة العامة
انثى عدد المساهمات : 15511
نقاط : 131804
تاريخ التسجيل : 08/01/2011
ملكة المنتدى ومصممته

الضرب في المدارس.. آفة التعليم ومصنع الانحراف

في السبت 14 فبراير 2015, 21:07
الضرب في المدارس.. آفة التعليم ومصنع الانحراف
الضرب في المدارس.. آفة التعليم ومصنع الانحراف


أصدرت وزارة  التربية والتعليم عام 2008 قرارا بمنع التعنيف الجسدي للطلاب بجميع أنواعه، متحججين في قرارهم بأن الضرب في المدارس يؤدي إلى آثار سلبية قد تؤثر على شخصية الطالب على المدى البعيد، أو تجعله يتخوف من المدارس وينعزل عن التحصيل العلمي، في وقت تعاني فيه المنطقة العربية من تراجع مستويات التعليم وانتشار الأمية.
كانت دار الإفتاء المصرية قد أصدرت فتوى عام 2012، حرمت فيها الضرب المبرح للتلاميذ في المدارس من قبل المعلمين، الذي قد يؤدي إلى ضرر جسدي أو نفسي للطالب.
وعلى الرغم من ذلك، إلا أن هناك المئات من المعلمين مازالوا يعاقبون التلاميذ بأشكال قاسية، وكان آخرها ما شهدته مدرسة السنية الثانوية بنين من اعتداء مدرس على طالب بالضرب حتى شق رأسه، على إثرها فصله محافظ القاهرة على الفور.
يقول مجدي الجوهري، الخبير القانوني، إن الضرب في المدارس ممنوع وفقا لحقوق الإنسان ووثيقة حقوق الطفل التي تمنع تعرض الطفل للإيذاء البدني أو التوبيخ، مشيرًا إلى أن التعليم في مصر لا يعاني فقط من أزمة المناهج، وإنما تمتد الأزمة إلى عقلية المدرس الذي يجهل كيفية التعامل مع الطفل وفقا لحقوقه الخاصة في ظل انعدام التدريب على التعامل مع الأطفال وفقا لمبدأ حمايتهم من التعرض للإيذاء.
وأضاف “الجوهري” أن قانون الطفل والدستور يمنعان الإساءة للطفل، حيث يعاقب القانون بـ3 سنوات سجن لمن يعتدي بالضرب على الطفل ويحدث به إصابة، في حين تكون عقوبة المعتدي الذي لم يحدث إصابة السجن 6 أشهر، باعتبار أنه ارتكب جريمة تعريض الطفل للخطر، فيما تكون عقوبة التعذيب المتعمد للأطفال 5 سنوات سجن.
من جانبها، أكدت الدكتورة منال العماوي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، أن الضرب دون سبب أسلوب خاطئ ينمي لدى الطالب الإحساس بالظلم، ويبعث في نفسه رغبة عارمة بالانتقام، لافتة إلى أنه كلما زاد الظلم ولد الانحراف، ومضيفة أن التربية فن وأخلاق وحسن تعامل.
وأوضحت “العماوي” أن ثمة معلمين ومدرسين في العديد من المدارس لا يراعون مشاعر الطلاب، ولا يقدمون الرعاية لهم أو يهتمون بشؤونهم، مؤكدة أن الحل يكمن في وضع رقابة متخصصة من قبل الإدارات التعليمية للإشراف على الطلاب في المدارس وملاحظة سلوك المعلمين معهم.
ومن الناحية الأخرى، قال حسين السويدي، الخبير السياسي، إن المعاملة السئية لطالب في المدارس، تخلق جيلا جبانا يخاف من السلطة الأعلى طالما استطاعت معاقبته، ويخالف القوانين إذا ما تأكد أنه بمنأى من العقاب. ‏
وطالب جميع المعلمين والمعلمات اعدم امتهان كرامة الطلاب، كون العقاب البدني والنفسي يؤدي إلى تبلد الحس الذهني وفقدان المعنى الصادق للإحساس بالمسؤولية، وتكوين اتجاهات سلبية لدى الطلاب تجاه المدرسة والمعلمين والمعلمات، الأمر الذي يتعارض مع مفهوم العقاب التربوي الذي يهدف إلى معالجة الممارسات الخاطئة من الطلاب.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى